google+ facebook twitter youtube
الرئيسية >> الأخبار

الفيفا تشيد بالإنجاز التاريخي للوداد الرياضي

الفيفا تشيد بالإنجاز التاريخي للوداد الرياضي
06/11/2017 - 16:06

سوق سبورت
عن الموقع الرسمي للفيفا

الوداد يتربع على عرش القارة السمراء بعد 25 سنة عجاف
توج الوداد بدوري الأبطال بعد فوزه في الإياب بهدف يتيم أمام الأهلي
كان مشوار الفريق متذبذباً في البداية قبل أن يعود بقوة في دور المجموعات
سيمثل الوداد قارة أفريقيا في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA
سيمثل نادي الوداد الرياضي المغربي قارة أفريقيا في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA، بعد فوزه بالنسخة الثالثة والخمسين من دوري أبطال أفريقيا، إثر تفوقه في المباراة النهائية بهدف يتيم أمام الأهلي المصري، مستغلاً النتيجة الرائعة التي عاد بها من الإسكندرية بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

الأبطال
لم يبدأ الوداد البيضاوي مسيرته في دوري الأبطال بقوة، بل كانت نتائجه متذبذبة، وكاد يُقصى في أول دور أمام نادي مونانا الجابوني، بعدما فاز عليه في الذهاب بالمغرب بهدف يتيم، ليخسر الوداد الإياب بنفس النتيجة ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي مالت للوداد وتأهل بنتيجة (5-4).

دخل بعدها الوداد دور المجموعات بقوة، حيث أنهاها على رأس المجموعة القوية التي ضمت كلاً من الأهلي المصري وزاناكو الزامبي فضلاً عن كوتون سبورت الكاميروني، حيث فاز بكل مبارياته داخل الديار، كما عادوا بفوز ثمين من كوتون سبورت 2-0، وخسر في زاناكو، ليعتلي ريادة الترتيب برصيد 12 نقطة.

في الدور ربع النهائي واجه حامل اللقب ماميلودي صنداونز، حيث خسر في الذهاب بهدف، وفاز في الإياب بنفس النتيجة، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت للوداد، أما في نصف النهائي فتعادل خارج أمام اتحاد الجزائر من دون أهداف، وتألق أشرف بنشرقي في الإياب ليفوز الوداد بثلاثة أهداف لهدف واحد.

وفي النهائي الواعد أمام الأهلي المصري، عرفت كتيبة الحسين عموتة كيف تخرج من مباراة الإسكندرية بتعادل ثمين، فرغم التأخر في النتيجة، منح محمد أونجم كرة على طبق لزميله أشرف بنشرقي الذي سجل هدفاً رائعاً برأسية جميلة، منحت الأفضلية للوداد في الإياب.

في لقاء العودة، نفس اللاعب بنشرقي لعب دور زميله الغائب محمد أونجم، ليتحول من هداف إلى ممرر حاسم، حين منح كرة على طبق لزميله وليد الكرتي، الذي سجل هدف الفوز، وسط صلابة دفاعية قوية وقفت في وجه هجوم الأهلي القوي، وليصعد الوداد على منصة التتويج بعد غياب دام ربع قرن.

comments powered by Disqus