google+ facebook twitter youtube
الرئيسية >> الأخبار

"إلترا عسكري" تهاجم إدارة الجيش الملكي وتقاطع مباراة الوداد

"إلترا عسكري" تهاجم إدارة الجيش الملكي وتقاطع مباراة الوداد
14/11/2017 - 14:27

سامي مسرور / بلاغ "إلترا عسكري"

"لا يختلف مشجعان لنادي الجيش الملكي أن إدارة هذا الأخير فاسدة، بحثها الدائم عن استغلال وفاء الجمهور بشكل سلبي عامل أساسي في تشتته و ابتعاده عن المدرجات. سوء التدبير و الإختيار جعلوا من نادي الجيش الملكي خير مثال للعطب الإداري وكذلك الفشل التقني بعد حذف الجمهور العسكري من الصفحة الإلكترونية قصد الحفاظ على صورة النادي المزيفة بعدما علمت الإدارة أنها سوف تتلقى تعليقات الكترونية احتجاجية على ما قام به العامري من عمل غير أخلاقي.
إن مشاكل وقضايا الجمهور العسكري تتفاقم بعد كل حدث، من سوء المعاملة سواء من الأطر الإدارية أو الوطنية هي إلا نقطة أفاضت كأس الصبر، صبر طال لأزيد من ثماني سَنَوات.
عدم الإكتراث لجمهور الجيش الملكي من لدن الإدارة يتجسد في اختيار ملاعب تبعد بمئات الكيلومترات عن مدينة الرباط العاصمة للسنة الرابعة في كل مرة تغلق فيها أبواب مركب مولاي عبد الله.
لهذا كله، تتقدم مجموعتي الكورفا تشي بإعلانها مقاطعة مباراة الزعيم ضد الوداد في حالة اختيار إدارة نادي الجيش الملكي لملعب خارج جهة الرباط، مقاطعة احتجاجية وليس عكس اتجاه رياح الإتحاد. و تطالب الجمهور العسكري بمساندتهما في هذه المقاطعة لأن الأمر هو متعلق به بالأساس.
كما تستنكر مجموعتي الكورفا تشي استحمار الإدارة المتكرر لفئة من جمهور العاصمة الأوفياء، واختيارها لملعب خارج جهة الرباط هو برهان قاطع أن الإدارة هي منظومة تشتغل على تحطيم الجمهور العسكري و تعمل ضد مصلحته".

"قامت مجموعتي الكورفا تشي اليوم بوقفة نضالية ضد إدارة نادي الجيش الملكي بمركز المعمورة العسكري وذلك تمهيداً للوقفة الكبرى التي سوف يكون بطلها الجمهور العسكري بكل فئاته.
وجاءت هذه الوقفة التمهيدية اليوم لتحمل معها شعارين يصبان في اتجاه واحد وهو أن الحقيقة واحدة.. إدارة نادي الجيش الملكي فاسدة. وذلك لأنه بالإضافة إلى الآثار السلبية للقيادة الإدارية الفاسدة، هناك مشكلات نجمت عن سوء التعامل مع مجريات الأحداث لتظهر مدى عجز إدارة النادي على مستوى القيادة و عدم امتلاكها لمقومات الإدارة الرياضية المعاصرة.
الرسالة الأولى:
"عليكم بالرحيل، راكم فاشلين فالتسيير و شوهتوا فريق الأساطير"
وهي رسالة لا تحتاج للكثير من التحليل حيث أنها تلامس بعمق الواقع المعاش و الذي يعلمه الجمهور العسكري، فمكامن الخلل لا تكمن في شخص معين وإنما هي مسؤولية على عاتق جميع الأطر و المقومات البشرية التي أبانت للأسف عن فشلها طيلة العشر سنوات الأخيرة.
الرسالة الثانية:
"المسيرين فاسدين والجماهير بالمرصاد قادمين"
و التي رفعت للإعلان عن بدء مسلسل النضال و الإحتجاج قصد تغيير الوضعية ودعم مصلحة النادي إيجابيا، و إيصال الرسالة إلى كافة الجمهور العسكري أن مجموعتي الكورفا تشي قادرة على قيادته في جميع مراحل و أشواط النضال حتى يتم تحقيق المراد وهو التغيير الإيجابي للإدارة ولا شيء غير ذلك".

comments powered by Disqus