google+ facebook twitter youtube
الرئيسية >> الأخبار

حيلة فاسوني الخبيثة وسقطة رايولا

حيلة فاسوني الخبيثة وسقطة رايولا
13/12/2017 - 17:19

زُهيد م. / سوق سبورت.

صدق أو لا تصدق!!!! أي نعم هي قصة جديرة بالسرد في أدنى تفاصيلها تلك التي تعدد أبطالها وإندمجوا داخل بوثقة القضية الأكثر سخونة في ميركاتو الصيف الماضي؛ تجديد عقد الحارس الظاهرة جيجو دوناروما رفقة ميلان.

ماركو فاسوني المدير التنفيذي لميلان، ذلك الإداري المشهور بطيبوبته وشفافيته وإحترافيته في العمل، قام بما لم يكن يتخيله أحد لأننا هنا نتحدث عن إداري لم يشهر يوما بالخبث الإيطالي ومع من؟ مع وكيل الأعمال الشهير مينو رايولا الملقب بالثعلب الماكر.

فاسوني بعد المسلسل الطويل والمرهق الذي عاشه في الصيف رفقة دوناروما ووكيله رايولا في سبيل تجديد الحارس الظاهرة، كان قد إتفق مع رايولا على إدراج شرط جزائي في العقد يسمح للحارس بفسخ عقده بمبلغ 40 مليون يورو في حالة عدم التأهل لدوري الأبطال و 70 مليون يورو في حالة التأهل، ووعده بفسح المجال لبيع دوناروما في أي وقت شريطة تجديد العقد لكي لا يخسر الميلان حارسه بالمجان الصيف المقبل. بعد الإتفاق وصياغته، منح فاسوني نسخة من "العقد الجديد" لرايولا ومحاميه الخاص وأعطوا الموافقة عليه على مرأى ومسمع من دوناروما ووالديه، لكن بمجرد خروج رايولا ومحاميه، تم إعطاء دوناروما عقدا آخر على أساس أنه العقد بصيغته النهائية، لكن في الحقيقة تبين أن ذلك العقد لم يتم فيه إدراج الشرط الجزائي، الشيء الذي لم يرق الوكيل الأشهر في العالم والذي تم خداعه بأسلوب لطالما أرهق به موكليه والأندية التي تفاوض معها، ولذلك قرر أن ينتظر اللحظة المناسبة للإنتقام، لكن مثلما تقول القاعدة الشهيرة "القانون لا يحمي المغفلين" ووضع إدارة نادي ميلان في السليم.

أما عن حركة فاسوني الغير متوقعة والتي يمكن وصفها بـ "الخبيثة" فقد نالت إستحسان كل مناصري الروسونيري، بسبب ما وصفوه إذلالا لسم قاتل نخر جسد النادي في السنوات الأخيرة والمتجسد في "مينو رايولا" على حد تعبيرهم، وإستحق فاسوني فعلا لقب "شيطان في ثوب ملاك". وعلى ما يبدو فإن العلاقة التي تربط دوناروما والنادي في طريقها للنهاية، بالرغم من عبارات الحب والإنتماء التي يطلقها دائما الحارس الظاهرة وعلى الرغم أيضا من بيانات النادي المتكررة حول تشبثها بالحارس، لكن الحارس لم يعد محاطا بالدعم والحب الذي كان عليه في السنتين الأخيرتين.

comments powered by Disqus