google+ facebook twitter youtube
الرئيسية >> الأخبار

"غرين بويز" توضح موقفها من مقاطعة المباريات الأولى للبطولة الاحترافية

"غرين بويز" توضح موقفها من مقاطعة المباريات الأولى للبطولة الاحترافية
17/08/2016 - 08:02

سامي مسرور / بلاغ مجموعة "غرين بويز"

"على أعتاب موسم رياضي جديد سينطلق على ضوء ما إنتهى له المنصرم بخصوص وضعية الحركية في البلاد مستقبلها و آفاقها الغير واضحة المعالم و الرؤيا.

ارتباط فرد الاولتراس بفريقه و مجموعته كارتباط طفل بأمه إرتباط حب و وفاء و تعلق فكيف يراد قطعه ووأده؟

تبدأ معاناة فرد الاولتراس منذ خروجه من البيت للذهاب لتشجيع فريقه بدأ بتدبير ثمن التذكرة أو البطاقة السنوية في ظل ظروف إقتصادية قاسية ومن تم رحلة العذاب بوسيلة تنقل غير متاحة أو غير إنسانية ثم طوابير الإنتظار المملة فاستقبال قمعي الى الولوج لملاعب لا تحمل سوى الإسم ببنيات تحتية متهالكة و إنعدام تام لأبسط المرافق الضامنة لظروف عيش أو في الغالب البقاء على قيد الحياة.
صيفا وشتاء يقف الشاب مقاوما يشجع معشوقته، يفتق طاقاته الإبداعية منصهرا في جماعة تمثل العائلة و الإنتماء، يعمل طيلة أيام و ليالي بشغف لإيصال رسالته و صوته و رؤيته لعديد الأمور ينجح تارة و تسلب منه في غالب الأحيان.
يقف و يعيد الوقوف مؤمنا بعدالة قضيته لا يكل ولا يمل، يحاول إخفاء المعاناة وينتهي اللقاء ليكمل مسيرة القهر، يرى الإحتقار و يعلم إختلاف طرق التعامل كونه فقط إختار أن يكون بالفيراج.

من رحم المعاناة يخرج الرجال، قاوموا حروب الأحياء و حاربوا السرقة في الفيراج، يحاولون خلق إبداع من لاشيء أعادوا الحياة لمدرجات عانت لزمن من عزوف بل أصبحت منازل عناكب، تفوقوا حين فشلت المناظرات و إقتراحات المكاتب المكيفة الفاشلة.

يقف فرد الاولتراس ويرى كونه فيراجيست فهو أهل للتهميش وللدونية في التعامل تبتكر قوانين زجرية ظالمة ضده، يعتقل بعشوائية و يتم تجريمه بدون قرائن أو دلائل ليزج به وراء القضبان مع المجرمين، فقط و في حالات عدة يدفع ثمن تواجده المتردد على المكان.

لا عاقل ينكر إنزلاقاته في أخطاء نتيجة فتوته لكنه ما فتئ يصلح،يتعلم، يستفيد من الدروس فليس بإمكانه أن يصلح كل ما عجز عن تقويمه المجتمع كاملا من أسرة و مدرسة و شارع و مؤسسات ونزعات فردية غير سوية بل يحاول قدر المستطاع تقويم إعوجاجها و الأمثلة كثيرة و كثيرة جدا.

في ظل هذا المناخ لا ترى المكاتب في المجموعات سوى الدخل الأسبوعي و يرى فيها الآخرون ديكورا يؤثت المشهد و يزينه ولا يهم مصيرهم بعد ذلك.

المجموعات حرية مفقودة بالخارج، مجال لتفريغ طاقات الإبداع يعجز المجتمع المدني عن منحها الفضاء و الوسائل،تعبير عن حب جارف، وقوف في وجه الفشل التسييري و التدبيري، تعبير عن مواقف اتجاه ما يحيط بها في ظل عالم متسارع وحابل بالأحداث.

روح الإلتراس و فكره لن يموت ما أن يزرع يستحيل إجتثاثه أو إخماده ولقد أبان هذا الفكر على قدرته الهائلة على التطور لكن بالمقابل يرفض تطبيق قوانين غير تشاركية بطريقة سطحية وتجريمية بدل العقوبات البديلة حيت ثبوت الخطأ و التجاوز بالقرينة و الدليل.

يرفض المنع الذي طال وسائل تعبيره من تيفوات و ميساجات بل حتى المنتوجات.
يرفض النظرة الدونية و القمعية التسلطية التي تطال الجميع و فيه الطالب النجيب و العامل المجد و الدكتور و المهندس و رب الأسرة و العاطل و الباحث عن شغل.

في ظل تطورنا المستمر ندعو من جانبنا باقي المجموعات لتفعيل دعوتنا السابقة و تأكيدها من خلال ميثاق شرف بعدم رفع أي سلاح سدا للدرائع و استشرافا لمستقبل آمن وليكن التنافس الشريف بالميدان.
كما ندعو مكاتب الفرق لتغيير مواقفها و خطاباتها اتجاه المجموعات التي تعد الشريك الاقتصادي و المعنوي رقم واحد لها و
نفس الخطاب موجه لجميع السلطات المعنية والمتداخلة في الشأن الكروي ببلادنا.

بناءا على كل ما سبق وفي ظل الوضع الحالي قررت مجموعة الغرين بويز مقاطعة المباريات الأربعة الأولى لما يسمى البطولة الإحترافية ونؤكد مرة أخرى تضامننا المطلق مع الحركية النزيهة في البلاد.
نشير أخيرا أن هذا الموقف ملزم فقط للمجموعة و أعضائها و هو قابل للتمديد وفق المستجدات".

تعيش الفكرة
الحرية للاولتراس.

comments powered by Disqus